تعلمت في حياتي العملية # 4: الفرق بين الموظف المبدع والمتسلق

عندما بدأت حياتي العملية بعد التخرج من الجامعة، لم أكن أعلم أن ما واجهته في الجامعة من طالب متفوق (يعتمد على نفسه في الفهم وجمع وترتيب المعلومة) وطالب متسلق (يتطفل على المتفوقين ليعلم المزيد)، ما هو الا نموذج حي متواجد في أغلب الأصعدة

على سبيل المثال، تجد عالم يتعب ليفهم ويتحرى عن المعلومة ويستنتج المعلومات المطلوبة للناس، وآخر متسلق يقرأ كتب ويتابع العلماء وبعدها يؤلف على ظهر العلماء كتب خاصة به وهو لا يفقه الا ما يقرأ ولا يخرج من رأسه شيء نافع

توظفت بأحد الشركات التابعة لمجموعة شركات كبرى، وكانت أول أشهر فترة تدريبية بما أني متخرج حديث من الجامعة، بعد اكمالي سنة بالعمل، ابتكرت حل لمشكلة في خط الانتاج، المشكلة كانت أن مقص تلقائي يقص قضيب الحديد كل مسافة محددة لا يقوم بعمله مما يؤدي الى تراكم الحديد الغير مقصوص بعد المقص، بعد أن فحصت النظام اكتشفت أن المشكلة في أن حساس قياس بداية القضيب الحديد لا يقرأ أحيانا وعليه لا يقوم المقص بالقص لأنه لا يعلم المسافة، والسبب قطرات ماء تتراكم على الحساس قادمة من نظام التبريد، كان الحل الذي ابتكرته هو تركيب أنبوب لشفط قطرات الماء بقدرة عاليه ليبقي الحساس جاف وعليه يقرأ بشكل ممتاز، وتم تقديم الفكرة لرئيسي بالعمل الذي كان من جنسية آسيوية، من خلال بعض الأعمال التي قدمتها سابقا ومن خلال هذه الفكرة تبين له أني أقوى منه تقنيا مع أن فرق عدد سنوات الخبرة كبير جدا، وبدلا من أن يتركني أطبق الحل الذي ان لم ينفع لن يضر أبدا، قام بعمل الغير متوقع، قام بعد فهم السبب للمشكلة وأن الحل بابعاد قطرات الماء بتغيير بسيط بفكرتي وقدمها باسمه واسم شخص متسلق آخر لم يقم بأي شي الا رسم الفكرة المعدلة على ورق، والتغيير كان بدلا من شفط القطرات، قام بتركيب أنبوب لبعثرة القطرات بهواء مضغوط بعيدا عن الحساس، والطريقتين تقود لنفس النتيجة، حساس بلا قطرات ماء سيقرأ بشكل ممتاز

هكذا حقق رئيسي بالعمل 3 أهداف، سجل فكرة ناجحة باسمه، منعني من الظهور، وكسب ولاء شخص متسلق آخر لا يخاف منه لأن دماغه لا تعمل

مع الأسف قررت ترك الشركة لشركة أخرى بها نظام أفضل، وتركت الأولى بعد اتمامي بها حوالي سنة وثمان أشهر

مع الأسف مرة أخرى اكتشفت بعدما انتقلت بين عدة شركات أن المتسلقين أكثرمن المبدعين وهم في كل مكان

ما الذي فعلته عندما لدغت لأول مرة لأن لا يتكرر ذلك (وهو نصيحة لكل مبدع):

بكل بساطة، بعد أن تركت العمل في الشركة الأولى وجلست مع نفسي لأجد حل مناسب، وجدت الحل وطبقته وكانت النتيجته مبهرة:

قررت ان تكلمت عن فكرة جديدة، أتكلم عن الجزء المظهر للفكرة وأهدافها فقط لأتمكن من شد الانتباه اليها، ولكن أبقي أهم الأجزاء الابداعية منها بدون أن أذكرها لأي أحد اطلاقا، بحيث ان نسبت الفكرة لي بشكل كامل ونسب لي نجاحها ( حتى ولو تم تكوين فريق عمل ومع أشخاص آخرين ولكن يتم نسب الفكرة لي)، وقتها أقوم بنشر التفاصيل، ولكن ان سرقها متسلق بنفسه أو بمساعدة الادارة بشكل أو بآخر بسبب العلاقات بينهم، أتركهم مع عماهم عن النقاط المهمة، وكانت النتيجة المبهرة، كل فكرة نسبت لي وأتممتها من ناحية التنفيذ، تمت بشكل ناجح تماما أو بنسبة كبيرة جدا، وكل فكرة سرقت مني فشلت فشلا ذريعا، وأنا أتابع من بعيد وأقول في نفسي “تمتعوا بسرقتكم والله لن تنجحوا”. هذا النوع من المتسلقين واجهته في جميع الشركات بلا استثناء ولكن بنسب متفاوته

أخيرا، نصيحة للاداريين:

ان دعمت مبدع فان ذلك سيصب في ميزانك بشكل أو بأخر ولا تخف من مبدع أبدا، وان دعمت متسلق فانه سيجرك للتهلكة لا محالة في يوم من الأيام بحماقته في سرقة أعمال الآخرين المنقوصة

تحياتي للجميع

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s