أرشيف | دعوة RSS feed for this section

الصلاة أولا

18 يناير
سؤال مهم يطرح نفسه في زمن كثرت فيه الملهيات وكثر في المقابل الدعاة بجميع الوسائل؟
 
ما هي أولويات الدعوة؟
 
التنوع في الدعوة في المواضيع والوسائع وغيرها من الأبعاد مهم جدا. ولكن أليس هناك شيء أهم وأولى من آخر؟
 
من المؤكد أن الجواب نعم.
 
لأن لدينا أركان وواجبات وسنن وغيرها من مستحبات الخ…
 
بماذا نبدأ؟
 
أكيد بالأركان
 
وماهو أهم الأركان بعد الشهادتين؟
 
أكيد طبعا أنه ركن الصلاة
 
قال عليه الصلاة والسلام )العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)
 ذهبت لكثير من الدول العربية ووجد في بلدي وفي بعض من هذه الدول التي فيها أغلبية مسلمة وبعضها أغلبية نسائها محجبات ولكن مع الأسف يؤذن المؤذن وتقام الصلاة وتجد العوائل لا يتحرك منهم أحد للصلاة الا أقل من النصف، ولو قلنا أن للمرأة عذر، فما عذر زوجها وأبنائها ومن معها بالعموم؟
 
ولو وجدنا شابا يفعل أيا من المحرمات في وقت الصلاة، ماهو أول ما يجب علينا دعوته اليه؟
 
أترك المحرم الذي قد تكون عقوبته لا تخرج من الملة، أم الصلاة التي تركها مخرج من الملة؟
 
من المؤكد أن الجواب هو دعوته للصلاة، التي قال تعالى فيها، (إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون)
 
بمعنى لو أننا أقنعنا هذا المرتكب للمحرم بالصلاة بخشوع فقد كانت دعوتنا أشمل لأنها ستبعده عن المحرم الذي كان يرتكبه لأنه سيستحي من ربه
 
ولو دعونا انسانه غير ملتزمة بالحجاب الذي كتبه رب العالمين للصلاة فانها ستستحي من ربها أيضا بسبب الصلاة، وهكذا
 
 
 
اخواني في الله
 
ركزوا على دعوة من حولكم للصلاة في وقتها؛ وان التزام المدعو له أو لها بالصلاة في وقتها، تعدوا لما بعدها ، قاعدهم الأهم فالمهم